تمت بعد صلاة ظهر اليوم الأحد 12 أبريل 2015، -كما أوردت  مصادر مطلعه” سابقاً- مراسيم دفن بعض ضحايا ما يتعارف عليه حالياً بـ”فاجعة حافلة واد الشبيكة” الذين تم التعرف عليهم، و التي لقي على إثرها 33 شخصاً مصرعهم احتراقاً، من ضمنهم أطفال كانوا عائدين من مشاركتهم في فعاليات الألعاب  المدرسية السادسة.
“الجنازة” (الصور) تمت في مراسيم مهيبة، و بحضور أعداد كبيرة من سكان مدينة العيون الذين حجوا إلى مسجد “مولاي عبد العزيز” لأداء صلاة الجنازة، ومن ثمة إلى مقبرة “خط الرحمة” بالعيون لإيداع الجثامين في مأواها ال
 
Top