صبَ مسؤولو النادي القنيطري جام غضبهم على إدارة شباب خنيفرة بسبب
الممارسات اللارياضية، التي تعرض لها الفريق في المباراة التي جرت السبت
الماضي في الجولة 21 بالدوري المغربي للمحترفين لكرة القدم.

وأكد
مسؤولو الفريق القنيطري في رسالتهم أنهم عاشوا جحيما بخنيفرة منذ أن وصول
بعثة الفريق، وتعرضوا لضغط كبير من المنظمين مع اعتداءات على اللاعبين، كما
تعرض المدرب هشام الادريسي لوابل من السب والشتم والرمي بالحجارة والقناني
من طرف الجماهير، وهو ما أثر نفسيا على مكونات الفريق القنيطري.

وافتقد
أيضا مستودع ملابس الفريق القنيطري للماء الساخن بعد نهاية المباراة، مما
جعل مسؤولي القنيطري يستنجدون بحكم المباراة، الذي تدخل بدوره لحل هذا
المشكل.

واعتبرت إدارة النادي القنيطري أن هذا السلوك كان متعمدا من
مسؤولي شباب خنيفرة، نظرا لحساسية المباراة، خاصة أن مدرب النادي القنيطري
هشام الادريسي هو مدرب سابق للفريق الخنيفري، الذي غادره بعد بداية الموسم
الحالي إثر مشاكل وخلاف مع الرئيس ابراهيم أوعابا
 
Top