0
عرت التساقطات المطرية التي يشهدها المغرب منذ أول السبت 17-1-2015 عن ضعف وهشاشة البنيات التحتية بأحياء الدار البيضاء. 
ففي مشهد مثير، كادت الأرض أن تبتلع شاحنة عبر حفرة عميقة ظهرت فجأة بالشارع المعبد ، بفضل التساقطات المطرية التي عرفتها البلاد هذه الأيام ، بمنطقة الألفة بالحي الحسني، بالقرب من إقامة “السرور” ، يوم الاثنين 19-1-2015  حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحا. وتكرر المشهد ذاته، بعد مرور شاحنة ثانية، ودراجة خاصة بنقل البضائع خلال نفس الفترة الصباحية.
وفور وصولهلم إلى عين المكان ، مصحوبين بشاحنات محملة بالرمل ، حاول موظفو شركة “ليديك” التستر على الحادث بملء الحفر بمادة الرمل .
وحسب بعض مصادر ، فإن سكان الإقامة المجاورة لمكان الحادث سبق وأن تقدموا بعدد من الشكايات لدى الجهات المختصة ، مطالبين ، بل ، ملحين من خلالها ببنيات تحتية جيدة، إلا أن شكاياتهم لم تجد آذانا صاغية.
و كشف خالد سفير والي جهة الدار البيضاء، أن مخطط تنمية العاصمة الاقتصادية خلال 2015-2020 خصص مبلغ 11 مليار درهم لتهيئة البنيات التحتية الطرقية، حيث تم تخصيص 3.67 مليار درهم لتهيئة الطرق الحضرية داخل كل من إقليمي النواصر ومديونة وعمالتي المحمدية والدار البيضاء، 1.34 مليار درهم خصصت لمشاريع مهيكلة لتهيئة الطرق الرابطة بين العمالات داخل العاصمة الاقتصادية، 2.95 مليار درهم تقرر تخصيصها لبرنامج تهيئة الطرق السيار، 1.4 مليار درهم من أجل إنجاز أنفاق تحت أرضية، 400 مليون درهم لإنجاز مرائب علوية للسيارات ،
إلى جانب 232 مليون درهم لمشاريع خاصة بتهيئة الطرق بإقليمي النواصر ومديونة وعمالة المحمدية، إلى جانب 200 مليون درهم لوضع كاميرات المراقبة لتنظيم حركة السير، و 657 مليون درهم لتحسين الربط بين الدار البيضاء ومطار محمد الخامس، وأخيرا 45 مليون درهم لتحديث مخطط التنقلات الحضرية

Enregistrer un commentaire

 
Top