0






يكتوي المسافرون والركاب المتجهون من نقطة الانطلاق : سيدي اسماعيل تجاه الزمامرة وسبت سايس بزيادة في ثمن الركوب تقدر ب 3 دراهم الى الزمامرة ودرهم واحد الى سبت سايس مطبقة على كل راكب بدون سند قانوني كما يقال، بحيث وكما صرح أحد المتضررين والسائقين أن هناك فوضى عارمة تجتاح تسعيرة الركوب بالمنطقة خصوصا وأن أغلبية الراكبين والمتجهين الى المناطق المذكورة يشتكون من رفع التسعيرة المفاجئة ومن الزيادات المتكررة المضرة لجيوبهم ..
وأضاف أحد المسؤولين النقابين أن التسعيرة الحالية في حاجة الى مراجعة من طرف السلطات المختصة رغم طرقهم الأبواب لمرات متعددة بدون جواب، في حين أن التسعيرة المعتمدة تعود الى سنة 1991 هي في حاجة إلى إعادة تحيينها مع الاخذ بعين الاعتبار الزيادات المتكررة التي تعرفها القدرة الشرائية للمواطن العادي بالإضافة الى الزيادة في المحروقات والاكراهات اليومية وصراع أرباب الطاكسيات مع النقل السري..

Enregistrer un commentaire

 
Top