أدانت غرفة الجنايات باستئنافية الرباط، أول أمس (الاثنين)، نجيب بقاش،  المعروف بـ «قاضي طنجة»، بالحبس موقوف التنفيذ، محددا في سنتين مع إرجاع المبلغ المحجوز، لتنتهي أولى فصول المحاكمة الجنائية للقاضي السابق بعد أزيد من سنتين على انطلاق المحاكمة.
وتأتي العقوبة الزجرية  التي أدين بها بقاش بعد العقوبة التأديبية التي اتخذت في حقه من قبل المجلس الأعلى للقضاء، والتي قضت ساعتها بعزله من سلك القضاء، بسبب ما اعتبره يدخل في خانة القضايا المتعلقة  بالانحراف والفساد.
واعتبرت مصادر «الصباح» أن العقوبة الزجرية كانت متوقعة بالنظر إلى القرار التأديبي الصادر في حقه، والذي أدانه بسبب ما أسماه انحرافا وفسادا، معتبرة أن تلك العقوبة كفيلة بالتأثير على هيأة الحكم التي أدانته، إذ أنها تشكل إدانة مسبقة، على اعتبار أن المجلس الأعلى للقضاء لم يقبل تأخير البت في الملف إلى حين قول المحكمة لكلمتها، بالإضافة إلى ما شهده من توترات سواء مع وزير العدل والحريات الذي أمر في سابقة من نوعها خلال محاكمة القاضي تأديبيا بإجراء خبرة طبية عليه بعد أن بعث بشهادة طبية تؤكد عدم قدرته حضور جلسة المحاكمة التأديبية.
 
Top