لم يعد يمر يوم دون سماع أخبار عن شباب يتورطون في قضايا ابتزاز ذات طبيعة جنسية وفضائحية، فبعد القبض على "عصابة" ينتمي أعضاؤها إلى وادي زم، كانوا يبتزون ضحاياهم جنسيا عبر "السكايب"، ألقى أمن مدينة الناظور القبض على شاب ضُبط وهو يبتز قاصرا بصور جنسية له.
واستطاعت مصالح الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية لأمن الناظور توقيف شاب 21 سنة متلبسا بابتزاز قاصر، حيث ضبط وهو يتسلم منه مبلغ ألف درهم.
وتعود فصول القضية إلى شكاية تقدم بها والد القاصر للنيابة العامة، يتهم خلالها شابا بابتزاز وتهديد ابنه بعدما أوهمه أنه فتاة خلال محادثات على أحد مواقع التواصل الاجتماعي.
وطلب المشتبه به القاصر إرسال صور حميمية له، حيث قام بتزويده بصور لعضوه الذكري وأخرى عاريا، ليبدأ في ربط الاتصال به طالبا منه مده بمبالغ مالية، مقابل عدم نشره للصور على الانترنيت.
ونصبت الشرطة القضائية كمينا للمشتبه فيه، حيث حدد معه القاصر موعدا بأحد الأماكن العمومية بالمدينة، وسلمه المبلغ قبل أن تباغته العناصر الأمنية التي باشرت معه التحقيق، حيث تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة.
وتابعت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالناظور المشتبه فيه، بتهم من قبيل الابتزاز والتهديد والتشهير عبر الشبكة العنكبوتية، وقررت وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالناظور، في انتظار محاكمته بالمنسوب إليه.
وكانت السلطات الأمنية قد اعتقلت 3 شباب ينحدرون من منطقة واد زم بتهمة النصب على مواطنين عبر "السكايب"، إذ كانوا يعمدون إلى ربط الاتصال بضحاياهم عبر هذا الموقع بمساعدة فتيات يرغبن في قضاء لحظات حميمية، ثم يطلبون من الضحايا التعري لإظهار فحولتهم، فيتم تصويرهم، ثم تبدأ عملية الابتزاز بطلب مبالغ مالية كبيرة.
 
Top