0
بعد لقاء فيدريكا موغريني ،  الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي  بالوزير المنتدب في الخارجية و التعاون ناصر بوريطة في بروكسيل يوم أمس  و صدور البلاغ المشترك الذي ضمن  قيام الاتحاد الاوروبي الالتزام بالاتفاقيات مع المغرب، سافرت موغريني الى مالطا حيث اشرفت على تخرج دفعة من حرس السواحل الليبيين في اطار عملية صوفيا التي تروم تشديد المراقبة في السواحل الجنوبية  للاتحاد الاوروبي من خطر الهجرة السرية التي تزايدت بعد سقوط نظام القذافي.

وقالت موغريني اثناء تخريج الدفعة ان الاتحاد الاوروبي في حاجة الى  مساعدة افريقيا كما ان الاخيرة في حاجة الى ان تساعد اوروبا.

وبعد خطابها قدمت الديبلوماسية الايطالية شواهد تخرج للحرس الليبي.

Enregistrer un commentaire

 
Top