0
حسب خروج إعلامي للوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال أكد بأنه سيتم العمل على فتح معبر حدودي مع موريتانيا مستقبلا، وذلك من أجل تسهيل حركة المواطنين والسلع ومضاعفة المبادلات التجارية بين البلدين.
وأوضح "سلال" خلال افتتاحه أشغال الدورة الثامنة عشرة (18) للجنة العليا المشتركة الجزائرية – الموريتانية بأن الإمكانيات الهائلة المتوفرة في البلدين، والفرص العديدة للتكامل والشراكة تجعل الطرفين يتطلعان إلى المزيد من فرص الشراكة والتعاون بينهما.
وحسب الوزير الأول الجزائري يتم السعي إلى إقامة مشاريع مهيكلة لاسيما في مجالات تكنولوجيات الإعلام والاتصال والتجارة والفلاحة والصيد البحري أيضا.
وهي محاولة حسب مراقبين للتغطية على الدخول الاخير لمسلحين تابعين للكيان الوهمي الى التراب الموريتاني في اتجاه منطقة قندهار لحشد مزيد من القوات تمهيدا للتحرك ضد الجنود المغاربة في هدا المركز الحدودي.

Enregistrer un commentaire

 
Top