0

اهم العناوين في الجرائد الوطنية الصادرة يوم الثلاثاء (27 دجنبر 2016)،

فاجعة.. مصرع 11 تلميذا كانوا في رحلة مدرسية إلى إفران


ونبدأ مع “المساء” التي كشفت أنه في فاجعة جديدة حصدت حرب الطرق في وقت متأخر من ليلة أول أمس أرواح 11 تلميذا كانوا عائدين من رحلة نظمتها إحدى الجمعيات إلى مدينة إفران انطلاقا من مشروع بلقصيري قبل أن تنقلب الحافلة التي كانت تقل 58 تلميذا بأحد المنعرجات.
ووفق ما كشفته مصادر محلية، فإن 9 تلاميذ لفظوا أنفاسهم على الفور قبل أن يرتفع عدد الضحايا بعد أن أعلن عن وفاة تلميذين آخرين وقتا قصيرا بعد نقلهما إلى المستشفى متأثرتين بالجروح التي لحقتهما، والتي جعلتهما يفقدان كمية كبيرة من الدماء، فيما تم نقل حوالي 19 مصابا إلى مستشفيات كل من سيدي قاسم والقنيطرة والرباط، حسب طبيعة الإصابات التي لحقت بهم.

وجاء في باقي العناوين “صندوق التقاعد قدم معلومات غير صحيحة للحكومة عن وضعيته”، و”اعتقال مقدم اقترب من الملك وأجانب صوروا الإقامة الملكية بمراكش”، و”قانون جديد يمكن المغاربة من معرفة جودة اللحوم التي يستهلكونها”، و”البيجيدي يدعو الأحزاب إلى التعاون من أجل تشكيل الحكومة في أقرب الآجال”، و”الجيش الموريتاني يسحب الإشراف على اتصالاته من المغاربة”، و”إسبانيا تستنفر أجهزتها بمعابر سبتة ومليلية”، و”استفار غير مسبوق بمدرجات مطار محمد الخامس”.

ستة جنود بالقوات المسلحة أمام قسم جرائم الأموال بالرباط

وأفادت “المساء” أن الهيأة القضائية المكلفة بقسم جرائم الأموال بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، أمس (الاثنين)، ملف ستة جنود تابعين للقوات المسلحة الملكية، وبالضبط للفود 49 للمشاة قطاع طنجة، متابعين من أجل جرائم “الرشوة وحيازة المخدرات ونقلها وتصديرها والاتجار فيها”، وهي التهم التي وجهتها إليهم قاضية التحقيق بالغرفة الخامسة بالمحكمة ذاتها، إثر تورطهم في عملية تصدير مخدرات عبر البحر في العرائش، إلى الضفة الأخرى، دون أن يتم إحباطها.

وجاء في باقي العناوين “حقوقيو ومصوتو مؤسسة مانديلا ينصبون الملك محمد السادس رجل السلام بإفريقيا”، و”فاجعة.. رحلة مدرسية تنتهي بمصرع 10 تلاميذ وإصابة 45 آخرين بجروح خطيرة في حادثة سير بسيدي قاسم”، و”وفاة موسيقي معتقل بمقر الدرك بعين العودة والنيابة العامة تفتح تحقيقا في الموضوع”، و”التنبيه الملكي يدفع بنكيران إلى الدخول في مشاورات ثانية لتشكيل الحكومة”، و”بعدما تسبب بنكيران في أزمة موسكو.. شباط يتسبب في أخرى مع موريتانيا”، و”التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية تتهم الكاتب العام لوزارة الصحة باستهداف منشآتها الصحية”، و”وجدة.. مؤسسات التعليم الخصوصي تلجأ للإضراب في سابقة تاريخية احتجاجا على الضريبة”، و”سيدي سليمان.. نقل لحوم في وضعية غير صحية وانتشار كلاب ضالة بالمجازر البلدية”، و”مراكش.. التحقيق مع رئيس جماعة بضواحي المدينة من أجل التزوير وتبديد أموال عامة”، و”آسفي.. مواطنون يكدسون كالبضاعة يكدسون كالبضاعة في الطاكسيات واللحوم تنقل فوق عربات الحمير”.

مستهل جولة رصيف صحافة الثلاثاء من "المساء" التي ورد بها أن لجنة تقصي الحقائق بالصندوق المغربي للتقاعد توقفت عند خروقات همّت تدبير نظام التقاعد؛ منها إخفاء معلومات حساسة عن الحكومة، وعدم تقديم أرقام ومعطيات حقيقية عن الوضعية التي يعيشها الصندوق المغربي للتقاعد.

ونسبة إلى مصادر الجريدة فإن ما ظلّت تعلن عنه الحكومة طيلة سنوات لم يكن صحيحا، وأن المعلومات التي توصلت إليها لجنة تقصي الحقائق التي أنهت أشغالها بلقاء رئيس الحكومة تفيد بأن حالة تدبير صندوق التقاعد أسوأ بكثير مما هو معلن. وأضافت الصحيفة أن اللجنة فوجئت باختفاء وثائق مهمة من الصندوق المغربي للتقاعد، وقد ألحت مرات عدة على طلب تلك الوثائق؛ لكن دون جدوى، إذ تعلل بعض رؤساء الأقسام والمصالح بأنها ليست ذات أهمية وغير مرتبطة بمسار التحقيق.

ونشر المنبر نفسه أن قيادة أركان الجيش الموريتاني قررت نقل شبكة اتصالاتها المغلقة الخاصة بقوات الجيش الموريتاني من الشركة المغربية الموريتانية "مورتيل" إلى شركة سودانية ـ موريتانية، وأن هذه العملية ستنطلق ابتداء من فاتح يناير المقبل، وأن القرار اتخذ قبل فترة، ويدخل على ما يبدو ضمن تصعيد سياسي من موريتانيا ضد المغرب، وفق تعبير الجريدة.

وفي خبر آخر، تقول "المساء" إن تسلل التونسي أنس العمري، منفذ هجوم برلين، من ألمانيا إلى إيطاليا دون وثائق تسبّب في استنفار الأجهزة الأمنية الإسبانية، إذ شددت إجراءاتها الأمنية على معابر سبتة ومليلية المحتلتين، تزامنا مع تحذيرات للمخابرات المغربية لنظيرتها الألمانية بأن الخطر لا يزال قائما.

وإلى "الأخبار" التي أفادت بأن التنبيه الملكي يدفع عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المكلف، إلى الدخول في مشاورات ثانية لتشكيل الحكومة، بحيث ستكون البداية مع عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، بعد عودة الأخير من مهمة رسمية بالعاصمة الفرنسية باريس، وبعده سيلتقي بامحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، ثم حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال.

ونسبة إلى مصادر المنبر نفسه فإن حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، يخطط للعودة إلى قيادة نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، تحسبا للإطاحة به من الأمانة العامة للحزب. وأضافت "الأخبار" أن شباط طلب من البقالي توقيف أشغال اللجنة التحضيرية التي كانت مقررة خلال الأسبوع الماضي، وربط مصيرها بتشكيل حكومة بنكيران.

ونقرأ في "الأخبار، كذلك، أن تدوينة لبرلماني عن حزب العدالة والتنمية، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، أثارت ردود فعل كثيرة. وقال البرلماني سالف الذكر في تلك التدونية إن الأمين العام لحزب الاستقلال يريد تأجيج الوضع بخرجاته غير المحسوبة، مضيفا في إشارة ضمنية إلى انتهازية بعض السياسيين في علاقتهم بالشأن العام أن المغرب بحاجة إلى سياسيين صادقين. وقد استغرب أغلب أصحاب تلك الردود من الموقف المعبر عنه من لدن القيادي في "البيجيدي" بفاس إزاء الأمين العام لحزب الاستقلال.

من جانبها، نشرت ""أخبار اليوم" أن المصالح الأمنية بمدينة مراكش أوقفت عون سلطة برتبة مقدم، على خلفية اتهامه بمحاولة اعتراض سيارة الملك محمد السادس، خلال جولة غير رسمية في حي الأزهار والسعادة شمال المدينة، قبل إخلاء سبيله.

وضمنت الورقية عينها عددها الجديد خبر امتناع المغرب عن التصويت ضد الإعدام، بحيث صوتت 117 دولة عضوا في المنظمة الأممية لصالح القرار، فيما صوّتت ضده 40 دولة مقابل ثلاثين دولة، من بينها المغرب، امتنعت عن التصويت في موقف وسط؛ وهي الخطوة التي أثارت غضب بعض الأصوات الحقوقية المغربية المنادية بحذف هذه العقوبة. وعليه، أصدر الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام بيانا استنكاريا يعبر فيه عن أسفه لهذا الموقف الذي اتخذه المغرب لسادس مرة داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وإلى "الأحداث المغربية" التي أوردت أن تلميذة بمدينة خريبكة تعرضت للتعذيب من لدن والدها، بعدما اعترض سبيلها بالثانوية الإعدادية الخنساء، حيث تقيم بالقسم الداخلي التابع للمؤسسة التعليمية ذاتها، وقادها إلى منزله وعرضها للتعذيب والضرب بواسطة خرطوم بلاستيكي وعصا؛ وذلك بسبب مشاكل أسرية. ووفق الخبر ذاته فإن التلميذة نقلت إلى مستعجلات مستشفى الحسن الثاني لتلقي الإسعافات الأولية بعدما دخلت في حالة نفسية سيئة. وعليه قررت عائلة التلميذة من جهة الأم رفع دعوى قضائية ضد الأب، خاصة أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الفتاة للتعذيب.

وجاء في الصحيفة ذاتها أن السلطات المغربية ونظيرتها الإسبانية أغلقت معبر سبتة في وجه ممتهني التهريب، ضمن إجراءات أمنية مرافقة لاحتفالات رأس السنة؛ حتى يتسنى للمعبر استقبال الزوار والسياح من كلا الجانبين، سواء القادمين إلى المغرب أو المتوجهين إلى الديار الأوربية

Enregistrer un commentaire

 
Top