أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الجمعة أن روسيا نشرت أربع مقاتلات في سوريا.
وقال المسؤول إن الولايات المتحدة رصدت وجود "اربع مقاتلات على الارض قرب اللاذقية".
وجاء هذا التعزيز الجديد للوجود العسكري الروسي في سوريا في وقت استأنفت الولايات المتحدة وروسيا محادثات عسكرية حول سوريا اعتبرها الرئيس الأميركي باراك أوباما "المرحلة المهمة التالية"، وذلك بالرغم من الاختلاف في وجهات النظر حول مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد في أي تسوية محتملة.
وبعد وقت قليل من إعراب واشنطن اليوم عن أملها بإجراء مفاوضات "على مستوى عسكري" مع روسيا حول النزاع في سوريا "قريباً جداً"، بعد تأكيدها أمس "انفتاحها" على إجراء مثل هذه المفاوضات، أكدت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن وزيري دفاع البلدين آشتون كارتر وسيرغي شويغو تباحثا في اتصال هاتفي "تفادي التصادم في سوريا" وتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" – "داعش"، مضيفاً ان كارتر أبلغ نظيره الروسي بأن هزيمة "داعش" وضمان الانتقال السياسي في سوريا "ينبغي انجازهما في الوقت ذاته".
من جهتها، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع في موسكو قولها إن "المحادثات مع الولايات المتحدة تظهر أن هناك التقاء في وجهات النظر بين البلدين بشأن معظم الموضوعات التي نوقشت".
وكانت وزارة الخارجية الروسية أعربت عن استعدادها لإجراء محادثات مع واشنطن بشأن سوريا، بعدما أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن البيت الأبيض "يأمل في إجراء محادثات عسكرية بين البلدين في أقرب وقت".
وقال كيري ان "الرئيس (الأميركي باراك اوباما) يرى ان اجراء محادثات على مستوى عسكري هي المرحلة المهمة التالية وامل ان تتم قريبا جداً".
من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "لم نرفض الحوار مع الولايات المتحدة مطلقا. نحن منفتحون الآن بشأن كل المسائل محل الاهتمام المشترك بما في ذلك سوريا."
إلى ذلك، اكد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم ان بلاده "مستعدة لإرسال قوات برية الى سوريا اذا طلب الرئيس السوري بشار الاسد منها ذلك.
وقال بيسكوف في تصريحات نشرتها وكالة الانباء الروسية العامة "ريا نوفوستي" إنه "اذا كان هناك طلب من دمشق، فسيناقش بطبيعة الحال وسيتم تقييمه في اطار اتصالاتنا الثنائية".
واضاف "لكن من الصعب الحديث عن ذلك لأنه ما زال افتراضياً".
وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قال في مقابلة مع التلفزيون السوري مساء أمس انه "حتى الان لا يوجد قتال على الارض مشترك مع القوات الروسية، لكن اذا لمسنا وجود حاجة فسندرس ونطلب".
وردا على سؤال حول ما اذا كانت روسيا ارسلت تعزيزات عسكرية الى سوريا، امتنع المعلم عن تأكيد الخبر، لكنه شدد على ان "التعامل بين قواتنا والقوات الروسية تعاون استراتيجي عميق".
وتابع المعلم ان "روسيا بقيادة بوتين تقف الى جانب الدولة السورية والحكومة الشرعية في دمشق، وهي جاهزة لتقديم كل ما يمكن تقديمه عندما تقتضي الضرورة ذلك لمكافحة الارهاب".
(أ ف ب، رويترز)

 
Top