0





الاثنين الموافق 27 يوليوز 2015 بمدينة الشماعية، بالرغم من الاصلاحات التي 

تعرفها المدينة على مستوى البنية التحتية الا 

ان الاصلاحات الخاصة بتغيير عقول ساكنتها تعرف ركوضا لا مثيل له إذ يلزمها عقود 

من الزمن للتتبدل. و في غياب الأمن 

تعرضت فتاة اليوم بالمحطة الطرقية للمدينة و عل مرأ من الناس و الحشود الغفيرة 

لمحاولة إختطاف من طرف سائق عربة 

حصان من أجل الإغتصاب.. و كانت الفتاة المسكينة تستصرخ الناس من أجل نجدتها 


لكن دون جدوى فكما حدث في تطوان ان قتل 

رجل في محطة طرقية امام الناس و في غياب الامن حدث للفتاة مثل ذلك الكل يريد أن 

يتفرج ليس إلا... و قد نسوا أن أخواتهم/

أمهاتهم ، بناتهم يمكن أن يقعن ضحايا الاعتداء... المهم ان هاته الفتاة ظلت تقاوم و 


تصرخ ثم تسقط من على العربة و هو 

يحملها عنوة إلى أن انفلتت منه ... لكن الطامة الكبرى حينما ذهبت تشتكي عند الدرك 


الملكي و على فكرة الحادثة قريبة من 

مركز الدرك .... ذهبت المسكين كي تشتكي و على من يا ترى جلست في المركز مدة 


ساعتين إلى أ ن أتى أخوها كي يسجل 

الشكاية و من ثم يذهبا الى البيت.... و أنا سأترك لكم نهاية القصة ..هل يا ترى 


سيخرج أصحاب الدرك للقبض على المجرم أم 

أن هذا الاخير سيظل طليقا يفعل ما يشاء دون أن يكبح جناحه...؟

Enregistrer un commentaire

 
Top