أفادت مصادر مقربة للموقع أن فتاة في العشرينات من مدينة سيدي بنور تقدمت بحر هذا الاسبوع، بشكاية لعميد و رئيس قسم الضابطة القضائية بالمنطقة الاقليمية للأمن وهي في حالة تثير الشفقة جراء تهاطل دموعها وبعض الرضوض الحمراء البادية على وجهها من الضرب، كما ادعت من خلال شكايتها و هي تناشد رئيس الضابطة القضائية لمساعدتها و اعتقال أحد الاشخاص الذي قام باختطافها مستعملا عربة مجرورة بدابة و اقتادها قسرا نحو أحد الاكواخ الفلاحية، حيث قام باغتصابها تحت طائلة التهديد بالسلاح الابيض مما نتج عن ذلك افتضت بكارتها، كما تم احتجازها لأزيد من 3 أيام وهي مقيدة اليدين و الرجلين وتحت حراسة كلبين شرسين أمام الكوخ حسب تصريحها في الشكاية أمام أنظار عميد الفرقة القضائية للأمن.

    نفس المصادر أكدت على أن يقظة رئيس فرقة الضابطة القضائية وخبرته في التعامل مع مثل هذه الملفات في مشواره المهني السابق بالدارالبيضاء، دفعه الى استعمال حيل عدة من أجل الوصول الى الحقيقة، أولها القيام بعرض المشتكية على الخبرة الطبية بعدما أدعت افتضاض بكرتها، تم التحرك نحو الكوخ الذي صرحت الضحية أنها  كانت محتجزة به والذي لا تحرسها الكلاب،  تم استجواب أمها، بالإضافة الى البحث الذي باشره مع عائلة المتهم. ما مكنه من جمع معطيات مثيرة ومفاجئة  أولها أن بكارة المشتكية مفتضة منذ مدة طويلة حسب الخبرة الطبية ،بالإضافة إلى ما جاء في تصريح  أمها بأن أبنتها ترافق المتهم مند مدة رغم رفض العائلة التام لهذه العلاقة، التي انتهت بطرد المتهم بعد القيام بمراسيم الخطوبة دون استقدام والديه، كما ركز العميد  كذلك على مواجهة المشتكية بالمتهم و من تم استكمال خيوط هذه القضية.

    ومن خلال ما تم انجازه من مسطرة الأبحاث، تبين أن المشتكية قد بلغت بوشاية كاذبة ضد هذه الشخص، وأنها كانت على علاقة به منذ ما يزيد عن سنة وبعد ان تقدم لخطبتها ،رفضت أسرتها وذلك ما دفعه للاستغناء عنها والتوجه نحو عروس من عائلة أخرى لأجل الزواج بها، وهذا ما لم تستسغه الفتاة الضحية التي اعترفت بكل هذه المعطيات، وقررت الانتقام منه من خلال تقمص دور الضحية ووضع هذه الشكاية مستغلة دموعها وتلك الرضوض الكاذبة على وجها من اجل زجه في غياهب السجن. و بعد تحرير اعترافاتها في محضر رسمي بتهمة تقديم  وشاية كاذبة في حق شخص برئ ، تم تقديمها يوم الاربعاء الماضي في حالة اعتقال أمام انظار السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسيدي بنور





 
Top