في اطار الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية، الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة، استضافت مدرسة "الخوالدة" التابعة لجماعة اولاد اسبيطة بدائرة الزمامرة، لقاء تحسيسيا وتواصليا لفائدة تلاميذ المدرسة صباح هذا اليوم، أطره رئيس مركز الدرك الملكي بالزمامرة مرفوقا بثلاثة عناصر من نفس المركز وأساتذة المؤسسة.
وقد عرف هذا اللقاء التواصلي، الذي شد كثيرا اهتمام تلاميذ المؤسسة اليه، تقديم نصائح هامة من طرف رئيس مركز الدرك الملكي بالزمامرة، تميز مجملها في التحسيس بالمخاطر المحدقة، التي قد تنتج عن حوادث السير المختلفة خصوصا بالعالم القروي بالاضافة الى الدور الحيوي الذي يقوم به الدرك في الحياة اليومية للمواطن.
وقد تجاوب التلاميذ، بكل تلقائية، مع الاسئلة والنصائح التي قدمها ضيوف المؤسسة، وهم يقفون لأول مرة بشكل مباشر أمام رجال الدرك بزي رسمي، مما أعطى الانطباع لدى التلاميذ بأنهم يتحدثون الى اساتذتهم أو أحد أقربائهم.
وقد خلف هذا اللقاء التواصلي الكثير من الاستحسان لدى اطر واساتذة المؤسسة،

ويعتزم الوفد الأمني من تنظيم لقاءات تواصلية مماثلة، ستشمل مدارس عمومية أخرى بدائرة الزمامرة من أجل التحسيس بموضوع السلامة الطرقية.













 
Top